الماهر للكمبيوتر والتقانة

تبادل خبرات صيانة وبرامج الكمبيوتر
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
زوروا منتدى زهر البيلسان صديق الماهر ... بالضغط هنا

إلى كافة الأعضاء سنصدر قريباً مجلة الماهر على أسطوانة ليزرية (dvd) ونرحب بمشاركتكم في كافة الأقسام .

* للإعلان على هذا الشريط يرجى المراسلة بالبريد الإلكتروني *

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» دع الأيام تفعل ما تشاء ما أجملها من قصيدة للإمام الشافعي رحمه الله
24/11/2011, 11:36 pm من طرف Maher

» معلومات عن المجموعة الشمسية
20/11/2011, 2:43 pm من طرف السهم

» قصة النسرين ، رائة جداً
20/11/2011, 2:36 pm من طرف السهم

» برنامج المحادثة الشهير Yahoo! Messenger 9.0.0.922
7/11/2011, 3:29 pm من طرف Maher

» الابراج والالوان
7/11/2011, 12:39 am من طرف mais

» أبراج العائله
7/11/2011, 12:35 am من طرف mais

» كيف تخافين على زوجك
7/11/2011, 12:31 am من طرف mais

» لا تتزوجي من هذاالبرج
7/11/2011, 12:27 am من طرف mais

» المرأة والابراج
7/11/2011, 12:23 am من طرف mais

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Maher
 
عبد الله
 
mais
 
الخبير
 
SOMAR
 
هادي
 
Humam
 
the9dark4side
 
القناص
 
السهم
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 12 بتاريخ 3/12/2013, 7:18 pm

شاطر | 
 

 الحوار والزواج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هادي



عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 21/01/2010

مُساهمةموضوع: الحوار والزواج   6/4/2010, 8:28 am


الحوار والزواج
يعيش الفرد منا ضمن هذا الخليط البشري ويعتبر أنه الأفضل بينهم بما يمتلكه من ثقافة وأحاسيس , هذا هو تفكيره وهو في حالة العزلة وبعده عن الآخر .
عندما يقترب من الآخر فردا كان أو جماعة يشعر بتردد كبير فيصبح كمن يقترب من المجهول , وخلال تردده هذا يمكن أن تتحول المحبة التي يحملها للآخر إلى عداوة وبغضاء , وأفكاره الحالمة عن الصداقة وبها تتحول إلى خصومة وحتى الزواج إلى طلاق , ومحاولة الإنتماء لديه التي دعته من الإقتراب من الآخر إلى اللاإنتماء أو إلى تكفير الآخر أو الآخر يُكفره ويبقى الفرد منا في حالة من التناقض ضمن هذه المشكلة , وذلك بشكل داخلي ممكن أن يظهر التناقض إلى السطح إذا وجد حوله مقربين .
وذلك لأن الثقافة التي يحملها الفرد لم تدخل إلى منطقة أحاسيسي العاطفية ولم أعترف بما عند الآخر من ثقافة .
فالثقافة بما تختزنه من مبادئ وفهم لهذه المبادئ ورؤى سليمة معافاة من أية أفكار شاذة تجاه الآخر . مدعوة لتقوم بدورها في تواصل الفرد مع الآخرين تواصلا إيجابيا وخير مثال لهذا التواصل الزواج
الزواج هو المحطة الرئيسة في حياة الفرد مهما كان جنسه أو نوعه , لما فيها من أهمية في استمرار وجوده على هذه الأرض وللحفاظ على صيرورة حياته من خلاله.
الزواج تلك العلاقة غابرة القِدَمْ في حياة الإنسان ومن قديمها يختزن الفرد الكثير الكثير من العادات التي هي بالأساس من ثقافات الغابرين فمنهم من قدس هذه العلاقة ومنهم من مجدها ومنهم من جعلها نصف الدين ومنهم ....... إلخ .
أما هي في الحقيقة أقوى علاقة تواصل مع الآخر , لما فيها من عواطف جياشة تكون من الشريك تجاه الشريك من قبل أن تتم هذه العلاقة وأحيانا تستمر بعد تمام العلاقة بمراحل , فهي التي تجعل الفرد منا يعيش اختلاطات ذهنية فيها من الخوف والفرح وانتظار بقلق للسعادة التي سيحصل عليها من شريكه التي تُكمل نقصه , وبنفس الوقت الخوف من المسئولية التي سيتحملها مع كل ذلك يتابع الفرد منا أولا محبة في التغيير . لإدراكه أن الزواج ارتباط نفسي منه يستمد الشريك السعادة والشقاء معا ً بما تحمل النفس من انفعالات في حالات الوهن والقوة , ثانيا لحاجته لهذا التغيير كونه رباط مادي من خلاله صيرورة الحياة تستمر .
وفي ذلك قال تعالى في كتابه العزيز :
{وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }الروم21
جعل تعالى الزوجة سكنا في علاقة الزواج لما في السكن من أمان وطمأنينة في حال وجود الإنسان في سكنه ثم جعل المودة والرحمة بين الزوجين ليسكنوا إلى بعضهم البعض وليصبح كل منهم سكن للآخر .
الزواج بشكله العام يُبنى على قواعد عديدة أهما :
أولا : العاطفة المتبادلة بين الطرفين فلولا وجودها لما اقترن الشريك بشريكه ولما أصبحت هذه العلاقة مرغوبة من الطرفين .
ثانيا : الفكر من المعلوم أن كل من الشريك يحمل فكرا خاص به نشا عليه وتربي في بيئته الأول / منزل عائلته / سيتولد من خلال علاقة الزواج علاقة فكرية بين الطرفين هذه العلاقة ينتج عنها توافق في الآراء واختلاف فيها ويتم من خلال هذه العلاقة أيضا البحث بموضوعية أكثر لحل أي خلاف ينشأ بين الطرفين وبوجود العاطفة أولا سيتم إنهاء الخلاف بصورة ودية ومريحة للطرفين ومن خلال الفكر يتم حساب الأمور المادية ضمن الأسرة الواحدة بشكل سليم حتى لا تحصل أزمات مادية ضمن الأسرة الواحدة .
ثالثا : العمل وهو من الأهم في هذه العلاقة كون العمل قادر على حل كل الخلافات التي تحصل , فبالعمل المستمر يمكن الحسابات بصورة واقعية أكثر ويمكن تأمين متطلبات الحياة الأسروية , ومما يقدمه العمل الإحتكاك المستمر مع الآخرين وتجاربهم التي تجعل الطرفين ينظران لأي أمر طارئ على أنه أمر طبيعي ويمكن حله بالتفاهم بمودة وتراحم بينهما .
الحوار كثقافة قائمة
بسبب وجود القناعات المختلفة عند البشر وتراكمات الإختلاف الموجودة ضمن هذه البيئات التي نعيش فيها بشكل عام والزوجين بشكل خاص كونه النواة الحقيقية لأي مجتمع أو بيئة لأنهما يُشكلان بداية لتشيك الأسرة التي هي النواة المجتمعية فلا بد من تكريس ثقافة الحوار حول أي أمر كان منذ بداية هذه الشراكة إن صح التعبير عنها بالشراكة الدائمة أو حتى تُصبح دائمة .
1 – الحوار لمعرفة الآخر :
من خلال هذا الحوار نرى أن هناك بعض المشاكل المصطنعة بين هذين الشريكين ( الزوجين ) لعدم فهمهما لبعضهما البعض وما يُريده الواحد من الآخر , مثلاً عندما يلجأ أحد الأطراف إلى الإشارة أو التعبير عما يُريده من الآخر بشكل رمزي ممكن أن يؤدي ذلك إلى مشاكل غير موجودة في الحقيقة, أما بالحوار يمكن فهم ما يُريد الآخر , وتلبية طلبه بكل بساطة فمن الممكن أن يكون الحل عن طريق كلوة طيبة أو نوع من أنواع الإهتمام .
عاطفة المرأة :
كون المرأة تُجيد لغة العاطفة أكثر مما يُجيده الرجل فعلى الرجل أن يتنبه لهذه الحاجة في علاقته مع الشريك / الزوجة / لأنه من خلال الحوار يمكن تلطيف حدة أي من الإنفعالات الطارئة أو الناتجة عن الحالات اليومية المتعثرة أحيانا .
أما بسبب عدم انتباه الرجل لهذه الحالة تُتهم المرأة وخصوصا من قبل الرجل / الشريك / بالرومانسية أو ثرثارة أو ........................... إلخ
أكثر من أنها عقلانية .
الحوار لكل الأطراف :
كون مؤلف من شريكين / زوجين / فلدوام هذه الشراكة يجب أن يسود الحوار وخصوصا على الرجل تشجيع ذلك فالمرأة مهما كانت اهتماماتها التعليمية والإجتماعية والدينية قادرة على تطوير ذاتها عندما يُجيد الرجال لغة الحوار بذلك يستطيع الرجل إبعاد المخاوف والشكوك عند المرأة , المهم في الحوار الكلمة الرقيقة ومعرفة توظيفها في الحوار أثناء اللوم وغير اللوم , فمثلا أثناء الإختلاف علينا أن لا نظن أن الحوار لتجاوز هذا الخلاف بل لإنهائه وإيجاد الحلول المناسبة له وأيضا يجب أن نضع أما نظرنا تعميق الإتصال بين الطرفين ( الزوجين ) وحتى نتعلم الحوار في حالات الإختلاف علينا أولا تعلم الحوار في حالات الإتفاق لمحاولة تكريس الإتفاق والعمل عليه حتى ولو كان هناك خلاف .
متطلبات الحوار
1 – تجنب الحوار في حالة الإنفعال : الإنفعال بحد ذاته مشكلة فكيف إن كان الذي يحاور في هذه الحالة الإنفعالية إيجابية أو سلبية
2 – الأخذ بالإنفعال الإيجابي أثناء الحوار : في حالة الإنفعال الإيجابي الحوار تبقى نتائجه سليمة إلى حد ما لكن الحوار علينا عدم تكريسه باستمرار لأننا لايمكن أن نكون إيجابيين باستمرار نتيجة لضغوطات الحياة التي نعيش
3 – استيعاب كل أشكال الحوار : على المحاور استيعاب من يحاوره بهدوء حتى إن كان الإنفعال سيد الموقف الحكمة مطلوبة للوصول إلى الهدف من الحوار ,العاطفة يجب أن يشعر بها الطرفين .
حقائق تُشكل رؤيتنا للحوار
1 – الحوار وشخصية الإنسان : من خلال الحوار تظهر شخصية المتحاور فلذلك من أساس البناء للشخصية البشرية هو الحوار
2 – أن يكون لنا حساب جار نسحب منه أثناء الحوار : الحساب ليس بالضرورة أن يكون نقدا /مال / بل من الضرورة بمكان أن يكون هذا الحساب ثقافة مُكونة مسبقا في شخصية المحاور وعمل سابق يشهد له على إمكانيته في الحوار فلذلك لابد من تطوير الشخص لذاته من أجل استمرار الحوار .
إذا أردنا أن يستمر الزواج بسعادة ومهما كانت ضغوط الحياة علينا بالحوار الهادف والبناء وعدم إهمال الشريك
مع تحياتي وتقديري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Maher
Admin
avatar

عدد المساهمات : 51
تاريخ التسجيل : 13/01/2009

مُساهمةموضوع: رد على موضوع ( الحوار والزواج)   6/4/2010, 5:39 pm



شكرأ لك أخي هادي على هذا الموضوع القيم والهام للمتزوجين وللمقدمين على الزواج

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almaher.goodoolz.com
 
الحوار والزواج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الماهر للكمبيوتر والتقانة :: قسم الشعر والأدب :: منتدى المقالات-
انتقل الى: